رام الله – مجلة صفحات.
حقق المتسابق الواعد عبد الله أبو شباب، إنجازاً جديداً لفلسطين في رياضة “الترايثلون” الثلاثي الحديث، بحصوله على الترتيب الأول على مستوى المشاركين من دول غرب آسيا والعرب، لفئة تحت 23 سنة، والعاشر آسيويا في فئة تحت 23 سنة في كاس البطولة الاسيوية التي أقيمت مساء الجمعة بمنتجع “أيلة” بمدينة العقبة بالمملكة الاردنية الهاشمية.

واستطاع بطل فلسطين باللعبة تحقيق تحسن كبير في زمنه؛ وقطع مسافة السباق الأولمبي المكون من 1500 متر سباحه ثم 40 كلم دراجات ثم 10 كلم جري، كما استطاع المنافسة مع عدد من الابطال العالميين والأولمبيين في فئة النخبة من اكثر من 25 دولة أسيوية وأوروبية وأفريقية.

وقد تشكل الوفد الفلسطيني المشارك في البطولة، من أ. جمال عاشور، نائب رئيس الاتحاد واللاعبين البطلين الشقيقين عبد الله وعمر أبو شباب، بمشاركة أكثر من 200 لاعب ولاعبة من مختلف دول العالم.

واستطاع البطل الواعد عبد الله تحقيق هذا الانجاز لفلسطين تمثل في حصوله على الترتيب الأول على مستوى المشاركين من غرب آسيا، والعرب فئة تحت 23 سنة والعاشر آسيويا فئة تحت 23 سنة.

ويعتبر هذا السباق من أكثر السباقات قوة بسبب المشاركة الواسعة من أبطال دوليين، وليس فقط آسيويين بغرض الحصول على نقاط مؤهله للأولمبياد المقبلة؛ حيث شاركت في عدد من دول غرب آسيا والدول العربية وهي :”الأردن، لبنان، سوريا، فلسطين، مصر، المغرب، أما آسيوياً فشاركت هونج كونغ، اليابان، الفلبين، وزباكستان، كازخستان، كما شاركت كل من المانيا، أوكرانيا، روسيا، الأوروغواي، الباراغواي، النمسا، استراليا، التشيك، صربيا ، سلوفينيا، كرواتيا، بولندا، لوكسمبورغ. 

وعقب رئيس الاتحاد الفلسطيني لرياضة الترايثلون م. محمد ابو طير، على هذا الإنجاز بالقول: “إنه جاء نتاج المتابعة والاهتمام المستمر من قبل أبطال اللعبة، ومجلس إدارة الاتحاد؛ حيث خضع هذان اللاعبان لمعسكر خارجي بإشراف دولي في” تايلاند” لمدة ثلاثة أشهر متواصلة قبل انطلاق البطولة الآسيوية بالأردن”.

وقدم ابو طير الشكر للجنة الأولمبية لتسهيل مهمة المشاركات الخارجية لأبطال اللعبة، متمثلة برئيس اللجنة الاولمبية اللواء جبريل الرجوب، ونائبه، د أسعد المجدلاوي، والأمانة العام باللجنة. 

وقد منحت مشاركات الدول الكبيرة أهمية لبطولة كأس آسيا، كما أعطت زخماً وقوة في الأداء أثرت على المشاركين الآسيويين والعرب خصوصاً؛ مما جعلهم يواجهون خطر عدم التأهل في نتيجة السباق النهائية وانسحاب غالبيتهم من مرحلة الدراجات،
لكي لا يسجلوا غير مؤهلين للمشاركات الدولية المتقدمة في لعبة الترايثلون التي تعد من الألعاب الأولمبية المعتمدة.

المزيد على مجلة صفحات.