تركيا تواصل عمليتها العسكرية في شمال سوريا

واصلت تركيا عمليتها العسكرية في شمال سوريا،0 لليوم الثاني على التوالي، حيث استمر القصف الجوي والبري لمناطق مفترقة من شمال شرق جارتها من ناحية الجنوب.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، مساء الأربعاء، إطلاق قواتها هجوماً برياً في منطقة شرق الفرات بسوريا ضمن عملية (نبع السلام) بالتعاون مع (الجيش السوري الحر).

ويأتي الهجوم البري التركي، بعد ساعات من بدء مقاتلاتها ومدفعيتها قصف المناطق، التي تسيطر عليها القوات الكردية.

وقال مسؤولون أتراك: إن القوات التركية وحلفاءها من المعارضة المسلحة، دخلوا المنطقة “شرقي نهر الفرات”.

وانتهى الاجتماع التنسيقي الذي ترأسه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بحضور كبار المسؤولين المعنيين، للاطلاع على تطورات عملية “نبع السلام” العسكرية في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا.

وأوضحت وكالة (الأناضول): أن الاجتماع جرى في المجمع الرئاسي بأنقرة، بحضور رئيس البرلمان التركي مصطفى شنطوب، ووزير الدفاع خلوصي أكار، ووزير الداخلية سليمان صويلو، ورئيس جهاز المخابرات هاكان فيدان، ورئيس الأركان التركي الفريق أول يشار غولر، وغيره من المعنيين.

ماذا قال أردغان في حديثه:

وأعرب أردوغان عن شكره للمشاركين في الاجتماع، ومتمنياً التوفيق والنجاح للقادة العسكريين في عملية “نبع السلام”.

وكان أردوغان قال: إن العملية تهدف إلى إنشاء “منطقة آمنة” خالية من الميليشيات الكردية لإقامة اللاجئين السوريين.

وقالت وزارة الدفاع التركية الأربعاء: إن الجيش التركي ضرب 181 هدفا تابعا للمسلحين في هجمات جوية منذ بدء العملية شمال شرق سوريا.

وقال أردوغان على (تويتر): إن المهمة تهدف “للحيلولة دون وجود مرر لـ “الإرهابيين” على حدودنا الجنوبية، وإحلال السلام في المنطقة”. 

وتعهد الرئيس التركي “بالحفاظ على وحدة الأراضي السورية وتحرير السكان المحليين من الإرهابيين”، وفق ما نقلت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب الكردية، وهي القوات الرئيسية ضمن قوات سوريا الديمقراطية، امتداد لحزب العمال الكردستاني المحظور، الذي قاتل تركيا من أجل استقلال الأكراد على مدى ثلاثة عقود.

وضربت الهجمات الجوية ونيران المدفعية عدداً من القرى والبلدات، ووردت تقارير عن فرار السكان من بلدتي راس العين وتل أبيض، وقٌتل مدنيان اثنان، وأصيب مدنيان آخران، غربي راس العين، حسبما قالت قوات سوريا الديمقراطية.